Logo 2 Image




وزير التخطيط والتعاون الدولي يلتقي النائب الأول لرئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والوفد المرافق

التقى وزير التخطيط والتعاون الدولي السيد ناصر الشريدة محافظ الأردن لدى البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بالسيد جورجن ريجنتك (Jurgen  Rigterink) النائب الأول لرئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (EBRD) الذي يقوم بزيارة إلى عمان بهدف الاطلاع على أنشطة البنك في الأردن والتعرف على التحديات والفرص الاقتصادية في المملكة من أجل تحديد المجالات المحتملة للدعم المستقبلي للبنك في الأردن.

وتم بحث مجالات التعاون بين الجانبين حيث أكد الوزير الشريدة على أهمية دعم البنك للأولويات الوطنية في المرحلة المقبلة وعلى وجه الخصوص مشروع الناقل الوطني للمياه، والطاقة، والمشاريع التي تدعم الاقتصاد الأخضر وتعالج التغير المناخي، إلى جانب أهمية دعم القطاع الخاص وتمكينه من أجل تحقيق أهداف الرؤية الاقتصادية في جذب الاستثمار وخلق فرص العمل وكذلك النمو الاقتصادي.

وشكل الاجتماع فرصة لوضع مسؤول البنك بصورة أداء الاقتصاد الوطني من حيث معدلات النمو الحالية والمتوقعة وكذلك التحديات الاقتصادية والاجتماعية ويتصدرها البطالة وخاصة بين فئة الشباب، وكذلك الآثار المترتبة على استضافة اللاجئين السوريين في الأردن وتبعات جائحة كورونا وكذلك الأزمة الروسية - الأوكرانية وأثرها على الأمن الغذائي وأسعار الطاقة، مبيناً وزير التخطيط والتعاون الدولي أهمية مواصلة التعاون مع البنك وذلك في ظل هذه التحديات وأهمية دعم الجهود التي يعمل عليها الأردن.

وأشاد وزير التخطيط والتعاون الدولي بالدعم المتواصل الذي يقدمه البنك ومساهمة استثماراته في الجهود التنموية في الأردن، مؤكداً أهمية أن يواصل نشاطه من حيث حجم الاستثمار والاستجابة للتحديات الاقتصادية التي تواجه الأردن، ومن خلال توفير تمويل ميسر وأدوات تمويلية مرنة ومبتكرة التي تعد عوامل أساسية بهذا الاتجاه، معرباً عن تطلع الحكومة الأردنية لمزيد من التعاون والشراكة مع البنك.

كما أثنى الوزير على العلاقة المتميزة مع البنك حيث يعد من شركاء الأردن التنمويين ونمت المحفظة الاستثمارية للبنك الأوروبي في الأردن لتصل إلى ما يزيد عن (1.2) مليار يورو منذ عام 2012، حيث عمل البنك على تمويل مجموعة من المشاريع الهامة في قطاعات الطاقة المتجددة والصناعات الدوائية والمياه والصرف الصحي والنفايات الصلبة، وتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب دعم القطاع الخاص الذي يستحوذ على ما يزيد عن (56%) من دعم البنك. وكذلك إلى جانب مساهمة البنك ضمن إطار الاستجابة لجائحة فيروس الكورونا ومساعدة الأردن في التخفيف من آثارها.

كما وضع الوزير الشريدة البنك بصورة مستجدات وتطورات مشروع الناقل الوطني للمياه (العقبة-عمان لتحلية ونقل المياه)، مبيناً الأهمية التي توليها الحكومة الأردنية لهذا المشروع والذي يعتبر أولوية قصوى على أجندة عمل الحكومة، مجدداً الشكر للبنك على التمويل الذي أعلن عنه البنك خلال مؤتمر التعهدات لدعم مشروع العقبة عمان لتحلية ونقل المياه – الناقل الوطني للمياه من خلال توفير 200 مليون دولار كقرض تنموي واستثماري لهذا المشروع الاستراتيجي للأردن، مطالباً البنك بتوفير مزيد من التمويل الميسر للمشروع. 

وأكد الجانبان على أهمية مؤتمر الأطراف للاتفاقية الإطارية لتغير المناخ (COP27) الذي سيعقد في مدينة شرم الشيخ/مصر في شهر تشرين الثاني القادم، وكذلك أهمية المشاركة وإيفاء المجتمع الدولي بمسؤولياته والتزاماته في دعم الدول تجاه تنفيذ خططها وبرامجها في هذا الجانب.

والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (EBRD) هو بنك تنموي متعدد الأطراف تأسس عام 1991 بهدف تسهيل الانتقال نحو اقتصادات السوق لدول وسط وشرق أوروبا ومملوك الآن من واحد وسبعين مساهم (تسع وستين دولة من خمس قارات بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي وبنك الاستثمار الأوروبي)، ويركز البنك بشكل أساسي على القطاع الخاص. كما يعمل البنك في (38) دولة موزعة على خمس مناطق ضمن ثلاث قارات.

والتحق الأردن بعضوية البنك في شهر 12/2011، كما مُنح حالة الدولة المتلقية لمساعدات البنك بتاريخ 4/11/2013. كما يوجد للبنك مكتب دائم لإدارة عملياته في الأردن وكذلك يدير عملياته للضفة الغربية وقطاع غزة ولبنان.

وشارك في الاجتماع كل من السيدة هايكي هارمجارت المديرة الإدارية الإقليمية لمنطقة جنوب وشرق المتوسط في البنك والسيدة  سارة سميث فاونتن(Sarah Fountain Smith)، مديرة الدائرة التنفيذية في البنك التي تمثل كل من كندا والأردن وتونس والمغرب، والسيد (فيليب تير وورت) مدير مكتب البنك في عمّان والمسؤول عن عمليات البنك في منطقة شرق المتوسط.


كيف تقيم محتوى الصفحة؟